الاستشارات الطبية » الأمراض الباطنية » الجهاز الهضمي


22 - صفر - 1425 هـ:: 13 - ابريل - 2004

نصائح.. لمن يعاني من اضطراب الهضم


السائلة:yasmine

الإستشارة:عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان

السلام عليكم ورحمة الله..
أنا امرأة متزوجة، عمري 26 سنة، حامل في الشهر الرابع، وهو أول حمل لي، وأعاني الآن اضطراباً في الجهاز الهضمي، من وجع قوي جداً في معدتي إلى درجة إنني أحياناً لا أحتمله، وسببه زيادة "الأسيد" في معدتي ووجود "بكتيريا الهيليكوباكتر"، إذ أنني قبل حملي بستة أشهر أصبت بالحالة نفسها، من وجع معدة وعدم رغبة في الأكل، فذهبت إلى الطبيب وأجرى لي منظاراً للمعدة، فتبين له وجود التهاب في المعدة والاثني عشر، سببه وجود هذه "البكتيريا"، فأخذت دواء التهاب لمدة أسبوع فقط، ودواءً آخر اسمه "بارييت"؛ لتخفيف الحموضة، لمدة 3 أشهر تقريباً، ومنعني الطبيب عن بعض الأطعمة التي تزيد من حدة المشكلة، وبعدها خفت حالتي، ولم أراجع الطبيب بعد ذلك، ولكن في حملي هذا بدأت أعاني المشكلة نفسها، لكن بقوة أكثر هذا في بداية حملي، بينما عوارض لعيان النفس والوحام اختفت عندي في الشهر الثالث، ولكن استمرت معي المعاناة من عسر هضم نتيجة الحوامض الزائدة مع الحرقة، وهذه الحرقة بدأت عندي بعدما خفت عوارض اللعيان والوحام، أي في الشهر الثالث، ولا أستطيع أن آكل جيداً، رغم أن طبيبة الحمل أعطتني دواءً يخفف الحموضة والحرقة اسمه "غافيسكون"، يريحني بعض الشيء، وأشرب من وقت لآخر عصير الرمان مخففا بالماء، فقد سمعت بأنه يخفف الحموضة ويداوي القرحة، ولكن طبيبتي قالت لي بأنه يحرق أيضاً "الكوليستيرول"، وأنا منذ بداية حملي لم يزد شيئاً من وزني، مع أن وزني قليل نسبة إلى طولي، وبحاجة إلى زيادة..
وبالنسبة إلى طبيب المعدة، فعندما ذهبت إليه كي أستشيره - وكنت حينها حاملاً في الشهر الأول -، أجرى لي فحصاً عن طريق الدم، فتبين له بأن "البكتيريا" لا زالت موجودة، ولكن بنسبة أقل؛ فاقترح علي - بما أنني حامل - أن أنتظر لمدة 4 أشهر، ثم آخذ بعدها دواء التهاب..
أعتذر إليكم من إطالتي، فإني فعلاً يائسة جداً، إلى درجة إنني أفكر أحياناً بأن آخذ أي دواء ممكن أن يريحني، وخاصةً الآن، حيث أصبحت أنام على حموضة وأصحو على حموضة، بالإضافة إلى عسر الهضم الدائم الذي لا يفارقني منذ بداية حملي..
فانصحوني - يا إخواني - ماذا أفعل؟
وأي دواء أستطيع أن آخذه؟
وأي نظام صحي ممكن أن أتبعه من شأنه أن يخفف حدة مشكلتي؟
وهل أستطيع أن أستمر على عصير الرمان؛ لأنه يريحني أم لا؟
لأنه يمكن أن يفقدني كثيرا من وزني..
وهل أستطيع أن آخذ الدواء المضاد للحموضة طوال قترة حملي وكل يوم؟
لأنني سمعت بأن الدواء المضاد للحموضة يقلل من امتصاص الجسم لبعض "الفيتامينات".
وهل أستطيع أن آخذ دواء التهاب في الشهر الخامس، مع أنني لا أفضل ذلك؟
علماً بأنني: لا أشرب القهوة والشاي و"النسكافيه" والمشروبات الغازية، ولا آكل الدسم والحوامض والتوابل..
أريد منكم الحل بأسرع وقت ممكن؛ لأنني لا أريد أن أفقد طفلي، من خلال أي دواء آخذه، أو من خلال قلة تغذيتي، وأريده أن يتغذى جيداً..
ولكم مني جزيل الشكر والامتنان..


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
سواءً كان ما تعانين منه، هو ضعف في الغشاء المخاطي المبطن للمعدة أم وجود بكتيريا اسمها "Helicobacter pylori"؛ فإن المصابة بهذا المرض عليها أن تفعل الآتي:
1- كلي وجبات صغيرة ومكررة على مدار اليوم، بمعنى آخر: لا تجوعي، مع الحرص على عدم الاستعجال في تناول الطعام، بل مضغه جيدا.
2- ابتعدي - كما تفعلين - عن مسببات الحموضة، بعدم تناول المواد الحريفة والبهارات والمشروبات التي تحوي على "الكافين"، مثل القهوة و"الكولا"، كذلك المأكولات الحامضة أو التي لم تتعودي على تناولها.
3- اشربي حليبا قليل الدسم أو منزوع الدسم، بين فترة وأخرى، واحذري من كامل الدسم.
4- نامي على جانبك الأيمن؛ لأن ذلك يساعد في تفريغ المعدة.
5- حاولي التقليل من الضغوط النفسية، بتذكر التوكل على الله بعد فعل الأسباب، وبتنظيم وقتك وأوقات نومك.
6- زاولي تمارين رياضية مناسبة، بالذات المشي أو السباحة.
7- لا حاجة للمداومة على أكل قشر الرمان مع فائدته.
8- لا بأس من الأدوية التي يقررها الطبيب إذا علم أنك حامل.



زيارات الإستشارة:11127 | استشارات المستشار: 110



Fatal error: Smarty error: [in newdesgin/counsels_da3awy.tpl line 6]: syntax error: unrecognized tag: وليس الذكر كالأنثى (Smarty_Compiler.class.php, line 436) in /var/www/vhosts/lahaonline.com/httpdocs/libs/Smarty.class.php on line 1088