الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


23 - ذو القعدة - 1437 هـ:: 27 - أغسطس - 2016

الزواج أصبح معاناة و عذابا أو سجنا صغيرا!


السائلة:مسلمة

الإستشارة:رانية طه الودية

السلام عليكم
تمرّ الأيّام ويقترب موعد زواجي فتزداد نفسيّتي سوءا ، إذ لم يكن يطرأ على فكري الزواج ولم يكن أحد أهدافي نظرا لعدم توفّر الصفات الأساسيّة في الشباب في واقعنا الحالي والتي تفضي إلى حياة كريمة فيها مودّة ورحمة وراحة وأهمّها الدين والأخلاق دنيا وآخرة - وهذا الواقع لا يخفى على أحد - .. لقد خطبني شابّ منذ شهور قليلة و لم أكن أفعل شيئا سوى الاستخارة لأنّ الله خير من نولّيه أمورنا. ومع اقتراب زواجي تزداد نفسيّتي سوءا وأدخل في نوبة ضيق واكتئاب ، فأنا أخشى على علاقتي بربّي أن تتأثّر نظرا لزيادة المسؤوليّات و الأعباء والضغوطات ، أريد أن أكون على هذا القرب من ربّي بقيام الليل والذكر والقرآن والهمّة العالية وغيرها وأخشى أن تتسرّب الدنيا إلى قلبي وأنشغل بها رغما عنّى لأنّه لابدّ من الانخراط في المجتمع وأمور الدنيا ، وأخشى أيضا ألاّ أجد من يوقظنى إن غفلت و يعينني على الطاعات ويسابق ويكون ذا همّة عالية ، أخشى أن يكون متساهلا في بعض الأمور من بدع وغيرها ممّا ابتلينا به في مجتمعاتنا، يكون متكاسلا عن الطاعات فيكون أثر ذلك سلبا عليّ إذا لم يكن على درجة عالية من الالتزام والهمّة التي كنت أتمنّاها. هو وسط لكنّه غير ثابت ، همّته ليست عالية وغير محافظ على قيام الليل والأذكار والفجر والصوم التطوّعي ، وإن حاول فليس له عزم قويّ ، مخاوفي أن يضعف إيماني وتفتر همّتي بعد الزواج نظرا لعدم الالتزام الديني والتساهل في ارتكاب الذنوب وكثرة البدع والفتن في المجتمع الذي لابدّ أن يكون لي تعامل معه بعد الزواج .. فكم من فتن بعد الزواج وتبدّل حاله من الانشغال بالدنيا عن الآخرة والتكاسل عن الطاعات وغيرها، وهذا واقع أناس كانوا خيرا منّي على همّة عالية وأحسبهم كذلك وانتكسوا وتسرّبت الدنيا إلى قلوبهم ، أخشى كذلك على ذرّيتي لأنّ المسؤوليّة ثقيلة ، ومن الصعب تربيتهم ونشأتهم نشأة صالحة على التقوى ومحبّة الله في مجتمع معوجّ يعجّ بالفتن والذنوب والشهوات والشبهات والبدع، وأخشى من المشاكل وآثارها وتبدّل الأشخاص فإنّ فترة الخطوبة مختلفة عن مرحلة ما بعد الزواج .. والواقع لا يخفى على أحد . هذه بعض مخاوفي ، أرجو من الله أن يلهمكم الردّ الذي يبدّدها من خلال الإتيان ببعض التجارب الواقعيّة الناجحة أو إرشادي إلى بعض الكتب النافعة في ذلك .. أوّلا وأخيرا ما خاب من أوكل لله أمره ورفع إليه مخاوفه وشكواه وجزاكم الله خيرا .

عمر المشكلة
أسبوعان أو أكثر

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة
1- اقتراب موعد الزواج .
2- الواقع الذي لا يخفى على أحد جرّاء كثرة المشاكل والضغوطات بعد الزواج والانفلات من المسؤوليّات .. الزواج في وقتنا هذا لم يصبح مودّة ورحمة إنّما أصبح معاناة و عذابا أو سجنا صغيرا .

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
اقتراب موعد الزواج

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة
1- الشكوى لله وتفويض الأمر إليه والاستعانة به وبثّ مخاوفي إليه واستيداعه أيّام عمري القادمة .
2- محاولة بثّ الأمل والقراءة في هذا الجانب ، لكنّي لم أجد إفادة ..
2- استشارتكم


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حيّاك الله أختي الفاضلة مسلمة ومرحبا بك .
غاليتي ..سعدت بكلماتك التي كتبتها والتي تشير إلى حرصك على أمور دينك وإرضاء الخالق عزّ وجلّ ..ويسعدني أن أجد من هذا الجيل من تحرص على دينها أكثر من دنياها رغم ما في هذا الوقت من فتن وانفتاح ..فأسأل الله أن يبارك فيك ويقرّ عينك ويجمع بينك وبين زوجك على الخير والمودّة والرحمة .

وإنّي لأبشّرك بأنّه كما هداك الله لطاعته فإنّه قد رزق بعض الشباب الاستقامة ولعلّ زوجك منهم .. لذا فإنّ عزوفك عن الزواج من قبل غير صحيح ومخالف لسنّة الرسول صلّى الله عليه وسلّم كما في الحديث أنّه سمع أنس بن مالك رضي الله عنه يقول جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يسألون عن عبادة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ، فلمّا أخبروا كأنّهم تقالوها فقالوا وأين نحن من النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قد غفر له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر ، قال أحدهم أمّا أنا فإنّي أصلّي الليل أبدا وقال آخر أنا أصوم الدهر ولا أفطر وقال آخر أنا أعتزل النساء فلا أتزوّج أبدا فجاء رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إليهم فقال أنتم الذين قلتم كذا وكذا أما والله إنّي لأخشاكم لله وأتقاكم له لكنّي أصوم وأفطر وأصلّي وأرقد وأتزوّج النساء فمن رغب عن سنّتي فليس منّي .

لذا فالدين أوسع من العبادات السلوكيّة فلا ينحصر في الصوم والصلاة وقيام الليل فقط .. بل كلّ ما نقوم به في حياتنا ولو من أمور الدنيا نريد به وجه الله وطاعته ونحتسب الأجر يكون لنا عبادة .. فطاعتك لزوجك عبادة ، قيامك بشؤون المنزل عبادة ، إعانتك لزوجك في برّه بوالديه وعبادته عبادة، فقد روي عن روى عن أسماء بنت يزيد بن السكن رضي الله عنها خطيبة النساء قالت لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم :
إنَّ الله بعثك للرجال والنساء فآمنّا بك واتّبعناك ، وإنّا معاشر النساء مقصورات مخدرات قواعد البيوت ، وإنَّ الرجال فُضِّلوا بالجمعات وشهود الجنائز والجهاد ، وإذا خرجوا إلى الجهاد حفظنا لهم أموالهم وربّينا أولادهم أفنشاركهم في الأجر؟ قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : يا أسماء أعلمي من وراءك من النساء أنَّ حسن تبعّل إحداكنَّ لزوجها يعدل كلّ ما ذكرت .
فانصرفت أسماء وهي تهلّل وتكبّر استبشارا بما قال لها رسول الله .

فأيّ بشارة لنا نحن النساء بعد ذلك .. وانظري فضل هذه الطاعات والعبادات جميعا كيف جمعها الله لنا .. وفي الحديث الآخر قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : ( أيّما امرأة ماتت و زوجها عنها راض دخلت الجنّة ) .
فأيّ خير أنت مقبلة عليه بعد استخارة الرحمن أعظم من ذلك !

فاطمئنّي واستبشري خيرا فأنت مأجورة وفي عبادة .. وحاولي أن تقرئي في شؤون الزوجيّة و إدارة الخلافات فيه لتتجنّبيها وليستقيم أمركما ..وحين يرزقك الله الذرّية ابدئي بمعرفة احتياجات كلّ مرحلة وطرق التربية الصحيحة واقرئي في ذلك ..والزمي الدعاء والتوكّل على الله ولا تقلقي .
ويمكنك قراءة الكتب كما ذكرت لك وهي كثيرة .. واخترت لك منها كتابين :
كتاب : (( دور المرأة في تربية الأسرة )) لفضيلة الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله-
و كتاب (من صفات الزوجة الصالحة ) لعبد الرزّاق بن عبد المحسن العباد البدر .
وأخيرا .. أبارك لك قرب زواجك عزيزتي ..فاستبشري وقرّي عينا واسألي الله أن يجمع بينكما على المودّة والرحمة ويجعلكما عونا لبعضكما على الخير والطاعة .
دعواتي لك بالتوفيق .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:4299 | استشارات المستشار: 1106


الإستشارات الدعوية

كيف أتعامل مع الكافر؟
وسائل دعوية

كيف أتعامل مع الكافر؟

د.إبراهيم بن حماد الريس 12 - جماد أول - 1431 هـ| 26 - ابريل - 2010


الدعوة والتجديد

أحس بضيق وكدر لأني لا أصلي صلاة الفجر في وقتها!

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان16940



استشارات محببة

خطيبي مصّر على الدخول إلى قاعة النساء!
الاستشارات الاجتماعية

خطيبي مصّر على الدخول إلى قاعة النساء!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا فتاة عمري 19 سنة تخرجت...

عمر بن محمد بن عبدالله4266
المزيد

كيف أعود ذاك البريء الذي لا يفهم شيئا?
الاستشارات النفسية

كيف أعود ذاك البريء الذي لا يفهم شيئا?

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

أنس أحمد المهواتي4266
المزيد

أثناء مذاكرتي.. أجول بخيالي في عالم آخر!
الإستشارات التربوية

أثناء مذاكرتي.. أجول بخيالي في عالم آخر!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnجزيتم خيراً على جهودكم..rn*...

د.مبروك بهي الدين رمضان4268
المزيد

كيف أخلص زوجي من تدخين الحشيش؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف أخلص زوجي من تدخين الحشيش؟

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته..rnمتزوجة وعمري 29 سنة من شخص...

نوف سعود سعد4268
المزيد

خطيبي لا يجذب انتباهي ولا يسمعني باهتمام!
الاستشارات الاجتماعية

خطيبي لا يجذب انتباهي ولا يسمعني باهتمام!

السلام عليكم ..
مخطوبة منذ سنة ونصف ، فرحي بعد شهر ومتردّدة...

مها زكريا الأنصاري4268
المزيد

أريدها رومانسية.. ليس سهلاً لكل الفتيات!
الاستشارات الاجتماعية

أريدها رومانسية.. ليس سهلاً لكل الفتيات!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. عقدت زواجي على إحدى الفتيات...

د.منيرة بنت عبد الله بن عبد العزيز القاسم4269
المزيد

قد يكون لأبيك نظرة أبعد مما ترينه أنت
الاستشارات الاجتماعية

قد يكون لأبيك نظرة أبعد مما ترينه أنت

تقدم لي شاب متزوج للمرة الثانية ووالدي يرفض هذا الزواج لان...

موسى الزمام4269
المزيد

طال الانتظار وما عدت أتحمل!!
الاستشارات الاجتماعية

طال الانتظار وما عدت أتحمل!!

السلام عليكم ورحمة الله... rnأنا فتاة عمري 32 سنة، لقد خطبني...

د.مبروك بهي الدين رمضان4269
المزيد

هل أفسخ خطبتي وأعود لمن أحب؟
الاستشارات الاجتماعية

هل أفسخ خطبتي وأعود لمن أحب؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا في حيرة من أمري فأنا أحب...

د.مبروك بهي الدين رمضان4269
المزيد

أحبه لكنني أخشى غضب أمي!
الاستشارات الاجتماعية

أحبه لكنني أخشى غضب أمي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا فتاة عمري 21 سنة أحب رجلا...

د.مبروك بهي الدين رمضان4269
المزيد