الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


08 - محرم - 1428 هـ:: 27 - يناير - 2007

مواقفي منتاقضة: هل من سبيل للتخلص من التردد؟


السائلة:راما الحائرة

الإستشارة:ميساء قرعان

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته في استشارة سابقة لي ( ما رأيكم بهذا الخطيب؟  )...
سألت عن خاطب لي كنت حائرة في أمره وفي اتخاذ قراري، المهم أنني رفضته وقتها .. و سافر الشاب عائدا إلى مكان عمله.. المشكلة الآن أن والدته عادت مرة أخرى لخطبتي على أمل أن أوافق فهو قادم في منتصف شهر مارس و قالت أنها ذهبت لتخطب له و لكن لم يعجبه غيري و بقيت في باله على حد قولها وأنه مستعد لأي شيء أريده و طبعا بدأت بمدح ولدها و أخلاقه الكريمة ومعاملته الطيبة.. لكن للأسف عادت حيرتي من جديد ... بقيت مترددة بين القبول والرفض ما يدعم قبولي هو..
أولا: أنه أصبح عمري 24 ونصف وخائفة أن يتأخر زواجي  خاصة أنه في الأشهر الماضية لم يأت خاطبون..
ثانيا: كما يقال باللغة العامية "الشاب شاري" و ربما ستكون معاملته جيدة لي.
ثالثا: يبدو الشاب صاحب دين و خلق فكما تقول امه يستيقظ لصلاه الفجر و يوقظهم جميعا..
رابعا: أحدث نفسي بأنه مادام قد عاد ثانية فربما سيكون نصيبي و قد يسعدني لكن كل هذا بعلم الله .....أما الرفض:
أولا: أفكاره التي شرحتها لحضرتكم في رسالتي السابقة و التي لا أعرف هل هي صحيحة و موجودة أم لا ؟؟؟ أرجو أيضا إجابتي عن هذا فربما أكون جاهلة بأمور الدين و التعمق فيه و قد تكون صحيحة و لكن لست على علم بها هل فعلا يوجد هكذا نوع من الاتصالات الإلهية و اتصالات بين البشر و هذه الأحلام التي يدعي أن من تأتيه هذه الأحلام و يتجلي له الرسول فإنه يصبح "مجذوب" لكنه يقول الحمد لله أنه يستيقظ منها قبل أن تكتمل ببضع ثوان فلم يصب بحالة "الجذب" !!! وقتها كما أذكر أجبته: "الله يستر" وإني أيضا لا أرتاح كثيرا لمن يقرأون في كتب الفلسفة وهو منهم .. أسال نفسي هل عبر عن نفسه بشكل خاطئ و أنا فهمت الأمور بشكل مغلوط ؟؟أخاف أني ظلمته لكني أكرر لكم تقريبا حرفيا ما قاله ...
ثانيا: سفره الذي قد يكون دائماً لأنه قد انخرط هناك في المجال الإعلامي أما لو عاد إلى هنا فماذا سيعمل؟؟ أستاذ لغة عربية للأسف عندنا لا يعطى حقه  اجتماعيا و لا ماديا.. وأنا أحب أهلي و عائلتي و لا أعرف هل أستطيع أن أكون سعيدة بعيدة عنهم خاصة أني أسافر مع رجل غريب لا أعرف هل سأرتاح له أم لا؟
ثالثا: أمي محتارة أيضاً في الأمر و تشعر بالحزن كلما فكرت في أنني سأسافر .. كما أنه تقدم سابقاً لخطبتي شاب طبيب أسنان و نعرف عائلته جيدا و أخلاقه حميدة ومتدين والدتي كانت فرحة به وكم كانت تريد أن أوافق لكنني لم أشعر بارتياح له فرفضته و وقتها حزنت أمي كثيرا ثم خطب هذا الشاب.. وعندما تقدم هذا الشاب الثاني قالت لي ليس هو الذي أتمناه لك و لا أعرف قد يكون شخصا جيدا قد يكون خيراً لك وأنا لا أعلم لكني الآن لا أشعر بالسعادة التي كنت أتوقعها عندما تخطب ابنتي.
ولا أشعر بالراحة التامة ... لذلك كم أتمنى أن تكون أمي مرتاحة و سعيدة عندما أتزوج.. رابعا: قد يكون لديكم اعتراض على ما سأقوله الآن ولكني أعبر عما في نفسي.. ليس هذا الشاب كما أتمنى أن يكون زوجي وأبو أولادي فكم أردت أن أخطب لشاب دراسته مشابهة لدراستي من عائلة معروفة -الحمد لله عائلتي معروفة- وأهله يسكنون في منطقة جيدة وأن أشعر بالراحة التامة له ولرؤيته فيكون أمر الموافقة  وإتمام خطبتي أمراً مفرحاً و يجلب السرور إلى قلبي "ربما أحلام فتيات"!!! لكن حتى لو وافقت لن أكون سعيدة بخطبتي مثل باقي الفتيات كما أراهن سعيدات في يوم خطبتهن.. في المساء أتخذ قراراً بأني موافقة و ليكن ما يكون ثم أصحو صباحا و قد غيرت رأيي وبعد أن حسمت أمري على الموافقة واتصلت والدته و سألتني أمي لم يكن لدي القوة أن أقول نعم موافقة.. خفت وحزنت و قلت لا أعلم فأخبرتها أمي أننا لا نستطيع الاستقرار على رأي ,ولدك جيد و لكن لا نريد لابنتنا الغربة لذلك لا نريد تضييع وقتكم ولتبحثي لولدك عن عروس قبل حضوره فقالت الأم إن الغربة إن شاء الله ليست دائمة ولم تقبل الرفض و ستعاود الاتصال بنا عندما يأتي ولدها أي بعد شهر ونصف تقريبا..
لقد قمت بالاستخارة منذ أن عادت و أنا أستخير كل يوم تقريبا.. ولا أدري ما العمل.. أني خائفة أن أرفضه فأندم لاحقا و لا يتقدم لي أفضل منه ثم يتبين لي أنه إنسان جيد و أتحسر عليه.. وفي نفس الوقت ليس لدي القدرة أو الشجاعة على الموافقة...
و ليس لدي من ينصحني فوالدي قال لي هذا ليس من شأنه إذا وافقت تكون مهمته هو السؤال عن الشاب و أهله ... و أمي تقول لي هذا قراري أنا و هي محتارة مثلي و لديها نفس تساؤلاتي .....  لذلك ليس لي أحد سواكم ينصحني من بعد الله الذي أستعين به في هذا المفترق في حياتي و دمتم سالمين.


الإجابة

العزيزة راما
 أذكر أنني قمت بالرد على استفسارك حول نفس الشاب الذي تسألين عنه حاليا وأذكر أنك كتبت حوله ما يبرر رفضك له، فهو غامض بعض الشيء ومتقلب ولم تشعري بارتياح تجاهه، لكن وقد كرر للمرة الثانية وتقدم لخطبتك فقد أعطيت نفسك فرصة للنظر إليه من منظور إيجابي وبدأت تفكرين في مزاياه التي لم تكوني ترينها سابقا، وكما قلت عودته بمعنى "شاريكي" جعلتك تعيدين النظر في موضوع الرفض والقبول، لكنك حتى في رسالتك هذه ما زلت تتأرجحين بين الرفض والقبول، ولست أدري حقيقة إن كان التردد صفة من صفاتك أم أنك حائرة في هذا الموضوع بالذات ومترددة في الإقدام على الزواج، فإن كان التردد إحدى صفاتك فاستعيني بمن تثقين برأيهم وممن تعرفون عن هذا الخاطب لاتخاذ القرار..
أما إذا كان ترددك يخص الشخص نفسه فأنصحك بأن تتروي في إتخاذ القرار وأن تمنحي نفسك فرصة التعرف عليه بشكل أكبر حتى تتخذي القرار المناسب، وإن كان ترددك وحيرتك يتعلقان بالزواج كزواج فهذا أمر طبيعي وهو خطوة مصيرية تتطلب التريث والتفكير لكن ليس إلى درجة إلغائه ، أما فيما يتعلق بعمرك فباعتقادي أن 24 سنة ليس عمرا يدق ناقوس الخطر بالنسبة للفتيات ، وهنالك وقت وفرص كثيرة أمامك ، وقد تجدين الشخص الذي لا تحسنين التردد معه، فالموافقة وعدمها تحكمها عوامل نفسية في المقام الأول لكن الارتياح أو عدم الارتياح نفسيا لشخص ما لا يقرر دوما نجاح أو فشل العلاقة الزوجية ، فقد تنجح الحياة الزوجية دون وجود انجذاب شديد بين الطرفين في فترة الخطوبة وقد تفشل بعد علاقة حب وود ، فلا تستبقي الأمور وهنا لا أعني هذا الشخص بالذات ولكن بشكل عام لا تضعي أمام ناظريك العراقيل والتصورات السلبية للمستقبل ولا تتحسبي كثيرا فهذا يعيق أي خطوة للأمام، عليك أن تأخذي بالأسباب وتشترطي الاشتراطات المعقولة في زوج المستقبل ثم تدعي الأمور تسير سيرها الطبيعي، وما ألفت انتباهك إليه هو أنه ليس هنالك من البشر من يتمتع بصفة الكمال وليس هنالك حياة زوجية مكتملة، والتوقعات المثالية من أي علاقة تبقى فقط في الذهن وما هو على أرض الواقع قد يكون جيدا لكنه لن يكون مثاليا.
مع أطيب تمنياتي لك بحياة سعيدة.



زيارات الإستشارة:3488 | استشارات المستشار: 266


الإستشارات الدعوية

 لا تضيّعي فرح أهل السماء والأرض بك!!
عقبات في طريق الداعيات

لا تضيّعي فرح أهل السماء والأرض بك!!

الشيخ.عصام بن صالح العويد 28 - جمادى الآخرة - 1424 هـ| 27 - أغسطس - 2003


وسائل دعوية

كيف تُناصَح من تغتاب زوجها وأقاربه؟!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند12738

وسائل دعوية

إرشادات في الدعوة الفردية

نادية عبد الله محمد الكليبي8016


استشارات محببة

لم أكن أراقب الطهر في وقت كلّ صلاة !!
الأسئلة الشرعية

لم أكن أراقب الطهر في وقت كلّ صلاة !!

السلام عليكم ورحمة الله أنا موسوسة وقد علمت أنّ الصفرة المتّصلة...

د.مبروك بهي الدين رمضان2427
المزيد

ما رأيكم  في تصرّفي وكيف أمنعه من السفر للفسق ؟
الاستشارات الاجتماعية

ما رأيكم في تصرّفي وكيف أمنعه من السفر للفسق ؟

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ 3 سنوات ونصف ولديّ ولد وبنت..لا...

نورة العواد2428
المزيد

مشكلتي مع والدي وأقاربي الذين يفسدون علاقتي بأبي!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلتي مع والدي وأقاربي الذين يفسدون علاقتي بأبي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سأدخل لبّ الموضوع ولن أطيل...

عزيزة علي الدويرج2428
المزيد

مواقفها جارحة ولا أستطيع نسيانها  !
الاستشارات النفسية

مواقفها جارحة ولا أستطيع نسيانها !

السلام عليكم عشت بعيدة عن أمّي لأنّ أمّي مطلّقة وعشت طفولة تخلو...

د.أحمد فخرى هانى2428
المزيد

زوجي إلى الآن يقوم بالإشراف بنفسه على استحمام ابنه!
الإستشارات التربوية

زوجي إلى الآن يقوم بالإشراف بنفسه على استحمام ابنه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
جزاكم الله خير الجزاء لما...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم2428
المزيد

زوجي شخص أنانيّ وعنيف ويحتقر كل من حوله!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي شخص أنانيّ وعنيف ويحتقر كل من حوله!

السلام عليكم .. أنا متزوّجة منذ 9 سنوات ، زوجي شخص أنانيّ وعنيف...

د.محمد سعيد دباس2428
المزيد

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد الشخص الذي كنت على علاقة به !

السلام عليكم ورحمة الله .. كانت لي علاقة عاطفيّة بشخص استمرّت...

سلوى علي الضلعي2428
المزيد

أمي رفضته لأنه متزوج وتخاف علي من مشاكل الغيرة!
الاستشارات الاجتماعية

أمي رفضته لأنه متزوج وتخاف علي من مشاكل الغيرة!

السلام عليكم أواجه مشكلة تسبّب لي القلق ، عمري 23 عاما أحبّ...

رفيقة فيصل دخان2428
المزيد

لا أشعر بحبّه منذ زواجنا!
الاستشارات الاجتماعية

لا أشعر بحبّه منذ زواجنا!

السلام عليكم .. متزوّجة منذ تسع سنوات ولديّ ثلاثة أطفال. تزوّجت...

هدى محمد نبيه2428
المزيد

افهموني أحبّ التنس جدّا وأواسي نفسي بالتخيّل فقط !
الاستشارات النفسية

افهموني أحبّ التنس جدّا وأواسي نفسي بالتخيّل فقط !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا فتاة عمري ستّ عشرة سنة أريد رأيكم...

مريم محمد البحيري2428
المزيد