الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات


04 - ربيع أول - 1427 هـ:: 03 - ابريل - 2006

إكمال تعليمي.. وتحقيق حلم أبي!!!


السائلة:هناء ع ح

الإستشارة:خالد بن عبد العزيز أبا الخيل

بسم الله الرحمن الرحيم
(أبدأ مشكلتي بتعريف عن نفسي، أنا فتاة من دولة يرأسها رجل مسيحي يضطهد المسلمين ويرغم الفتيات على الدخول في الجيش، وهي دولة فقيرة أيضاً، ولدت في السعودية وما زلت أقيم بها، أبلغ من العمر عشرين عاما تخرجت من الثانوية منذ ثلاثة أعوام بتقدير ممتاز وبنسبة 94% وكان طموحي أن أكمل الدراسة في الجامعة لأحقق ذاتي وأحقق حلم أبي لأني الوحيدة بين إخوتي المتفوقة في الدراسة، وكنت أستخير الله سبحانه وتعالى قبل أي خطوة أقوم بها، ولكن كلما أرسلت في طلب تسجيل للجامعة في دولة ما، كانت تأتيني إشارات بألا أذهب إلى هذا المكان، حتى استشرت إحدى الداعيات وسألت بعض الشيوخ فأشاروا علي بالمحاولة في الجامعات المحلية في السعودية، فحاولت التسجيل عندهم ولكنهم رفضوا طلبي لأني مقيمة ولست مواطنة، ولا استطيع الذهاب إلى بلدي للدراسة لما ذكرته آنفاً، لدينا في السعودية جامعة خاصة للأجانب، ولكن المشكلة هي أنه يتوجب علينا الاعتماد على النفس في المذاكرة بحيث لا أحد يشرح لنا المواد العلمية ويتوجب علي دفع الرسوم لهذه الجامعة، وعائلتنا فقيرة وبالكاد يكفينا راتب أبي، لقد درست في هذه الجامعة لمدة سنة والآن توقفت لأني لا أحس بأني استفدت منها وفكرت أن أساعد أبي بمصروف الجامعة بأن اعمل بما أخذته من دورات، ولكن للأسف عندما أجد وظيفة في مركز نسائي يرفضون ويريدون مواطنات، وإذا كان مكانا مختلطاً لا مانع لديهم، أنا أريد عملاً ودراسةً ترضي الله ورسوله ثم والديّ ثم أنا فكرت في التعليم عن بعد ولكن تبقى مشكلة (الشرح) حيث إني أعتمد في التركيز على الشرح لأستوعب المادة بعد مرور ثلاث سنين، مللت من تتبع الناس لأخباري وسؤالهم ماذا فعلت.. متى ستدرسين، فلانة توظفت، فلانة دخلت الجامعة في الدولة الفلانية لماذا لا تفعلين مثلها.. الخ ووالديّ لم يقولا شيئا عندما اتخذت قرار عدم الدراسة في الخارج ولكن أمي عندما تكون غاضبة مني تصارحني وتخبرني أني خيبت أملهم وضيعت نفسي، أحياناً أحس أن ما أفعله هو الصواب وأحيانا عندما أرى قريناتي قاربن على التخرج أحس أني أخطأت عندما رفضت الدراسة في الخارج، مع أني موقنة تمام اليقين أن الفتاة المكان الأنسب لها هو بيتها والبقاء مع أهلها، لقد أصبحت حائرة فيما يتعلق بمصلحتي، فأنا عالقة بين القلة الذين يؤيدونني والكثير من صديقاتي ومعارفي وأقربائي الذين يعارضونني.
البعض يقولون إني من افتعلت المشكلة وأنه ليست هناك مشكلة والبعض يقولون لي ليس من الضروري أن تكملي دراستك، ولكني أحس أن الدراسة هي كل حياتي وأعلم أني سوف أنجز الكثير عندما أزود بالعلم.
يقولون: \"إن بين العبقرية والجنون خط رفيع\" أظن أني سأتعدى هذا الخط إن لم أجد الحل لمعضلتي في القريب العاجل، لقد دعوت الله كثيراً لكني لم أجد ما يرشدني إلى الطريق الصحيح، أحياناً أتمنى أن أكون رجلاً ولكني أتذكر قوله تعالى: (للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن)، أمنيتي هي أن أحقق حلمي وأرضي ربي وأسعد والدي وأخدم الإسلام والمسلمين بعمل يرفع من شأنهم).


الإجابة

الأخت الكريمة هناء.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..\r\nأعتذر عن التأخر في الرد..\r\nحينما يسعى الإنسان في تحقيق أمنية وضعها في قلبه.. وكان قدر الله تعالى عليه ألا تتحقق فإن من المهم جداً أن يدرك أن ذلك لا يعني الفشل أبداً.. وليس نهاية المطاف..\r\nإن على الإنسان في هذه الحياة أن يمشي في مناكب الأرض ويسعى في طلب الرزق.. لكن ليعلم أن حركته ومشيئته هي داخلة في إرادة الله ومشيئته، فما لم يقدره الله له فلن يبلغه مهما بذل وسعى..\r\n فإذن المسار الذي يتحرك فيه مسار محدود.. لكن ليس معنى هذا أن نستسلم لليأس ونركن للخمول!\r\nلا: إنما المؤمن بالله عليه أن يتحرك في كل اتجاه مسموح.. ويبذل وسعه في نوال مطلوبه..\r\nوإن لم يحصل له مراده، فماذا يصنع؟!\r\n تبقى النتيجة هي العلامة الفارقة بين المؤمن بالله عن المؤمن بغيره!\r\nفالمؤمن يطمئن قلبه ويسكن فؤاده، لأنه يدرك أن الذي منعه من مراده هو من الذي أعلم به من نفسه وأرحم به من أمه.. وذلك هو الله سبحانه وتعالى..  فيلهج بذكره وشكره سبحانه في كل الأحوال، ويقول من قلبه: اللهم لك الحمد على كل نعمة أنعمت بها علي في قديم أو حديث أو سر أو علانية أو خاصة أو عامة أو حي أو ميت.. اللهم لك الحمد حتى ترضى، اللهم لك الحمد إذا رضيت.. رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي.. اللهم إن نعمك علي لا تعد ولا تحصى..\r\nوأما غير المؤمن فيقضي حياته بالقلق والسخط.. ويظل يندب حظه ويلوم نفسه.. \r\nأختي هناء: أرجو أن تقرئي المقدمة السابقة بعناية..\r\n ودعيني هنا أدرس معك الخيارات التي أمامك: \r\nأولها: الذهاب للدراسة في بلدك وهذا متعذر لما ذكرته.\r\nثانيها: السفر للدراسة في الخارج.. وهذا متعذر أيضا لوجود الإشكال الشرعي..\r\nثالثها: الدراسة في الجامعات السعودية.. وهذا متعذر بحكم النظام.\r\nرابعها: الدراسة عن بعد.. وهذا يصعب للحاجة إلى الشرح المباشر وللظروف المادية الصعبة..\r\nخامسها: ترك الدراسة والبحث عن وظيفة مناسبة.. وهذا فيه بعض الصعوبة خاصة في ندرة الوظائف المناسبة..\r\nسادسها: البقاء في البيت بلا عمل.. وهذا ربما كان مزعجاً لك..\r\nبالنسبة للأول والثاني والثالث.. فهي خيارات غير ممكنة لما سبق. فاستبعديها من ذهنك ولا تفكري فيها.. واليأس إحدى الراحتين كما يقال..\r\nأما الخيار الرابع ففي نظري أنه من الممكن التفكير فيه.. خاصة أنك تجاوزت سنة كاملة.. فإن رأيت أن الظروف المادية ممكن أن تسمح ـ ولو مع شيء من العسرـ فرأيي أن تواصلي المسيرة وتطلبي العون من الله.. وبإذن الله سيكون التوفيق حليفك..\r\nوإن رأيت أن هذا الخيار لا يمكن تطبيقه.. فلنتحول إلى الخيار الخامس، وهو البحث عن وظيفة مناسبة وهذا ربما يصعب وإن كان ليس مستحيلا.. لكن ربما بحكم تخصصك العلمي (الحاسب الآلي) توجد بعض الفرص المناسبة.. \r\nأما الخيار الأخير وهو البقاء في البيت.. فأنت هنا قررت بكل وعي أن بقاء المرأة في بيتها ليس مذمة وهو الأصل.. وليس معنى بقاءها فشلها.. إذ إن كثيراً من البنات كان ترك الدراسة بالنسبة لهن ميدانا للإبداع والعمل فانصرفن لبناء أنفسهن بناء دينيا, وثقافيا وفكريا.. فتضع الواحدة لها جدولا مناسبا.. وخصصت جزء من الوقت لمدارسة القرآن إما مع زميلاتها أوفي إحدى الدور النسائية لتحفيظ القرآن الكريم.. وهذه الدور توجد بكثرة والحمد لله في مجتمعنا فما رأيك أن تفكري بالانضمام إليها؟! وما يدريك فربما كان انضمامك إليها بداية لحياة جديدة ملئها الإبداع والحيوية.. بل ربما وجدت فيها وظيفة مناسبة توظفي من خلالها تخصصك العلمي في خدمة هذه المشاريع المباركة..\r\nأختي هناء: كل ما أرجوه منك ألا تقلقي ولا تنزعجي للوضع الذي أنت فيه.. وثقي تماما أن ما قدره لله على عبده فهو خير في عاقبته.. وربما ضجر الإنسان بحكم طبعه البشري.. فإذا مضت الأيام فسيكتشف حتما أن ما قدره الله عليه كان خيراً لا مرية فيه.. وحينها سيندم على تلك الأيام التي قضاها بالأسى والحزن.. وصدق الحق: (وكان الإنسان عجولا). \r\nأسأل الله تعالى أن يوفقك لكل خير ورشاد.. وأن يفتح لك من رحمته وفضله ولطفه ما يطمئن قلبك ويزيل همك وينير صدرك.. \r\nوأعتذر عن التأخر في الرد.. وأرحب برأيك بعد قراءة هذا الجواب.. وفي رعاية الله وحفظه..



زيارات الإستشارة:5061 | استشارات المستشار: 128


الإستشارات الدعوية

أعظم وسيلة للحفظ العمل بالمحفوظ!
أولويات الدعوة

أعظم وسيلة للحفظ العمل بالمحفوظ!

مها بنت مبارك بن محمدالسبيعي 26 - رمضان - 1423 هـ| 01 - ديسمبر - 2002

الدعوة والتجديد

لا أصلي وأخاف من الموت

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )5784


عقبات في طريق الداعيات

أعود للذنوب، فهل أترك مجال التحفيظ؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6268


استشارات محببة

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي أني كرهت زوجي ذو اللحية في...

سارة صالح الحمدان1643
المزيد

همّه كلّه أهله وزوجته الأولى ومكانته الاجتماعيّة!
الاستشارات الاجتماعية

همّه كلّه أهله وزوجته الأولى ومكانته الاجتماعيّة!

السلام عليكم أنا زوجة ثانية عقد عليّ وحتّى هذا الحين لم أذهب...

عزيزة علي الدويرج1643
المزيد

هل يجوز لي كفتاة مسلمة أن أصارحه بمشاعري أم ماذا أصنع ؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل يجوز لي كفتاة مسلمة أن أصارحه بمشاعري أم ماذا أصنع ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة جامعيّة ملتزمة ،...

جابر بن عبدالعزيز المقبل1643
المزيد

وضعت سكّينا على رقبة زوجي حتّى يتركني !
الاستشارات الاجتماعية

وضعت سكّينا على رقبة زوجي حتّى يتركني !

السلام عليكم ورحمة الله متزوّجة منذ إحدى عشرة سنة ، زوجي لا...

رفيقة فيصل دخان1643
المزيد

لا أستطيع الثقة بنفسي وأشعر أنّي أفشل إنسانة!!
الاستشارات النفسية

لا أستطيع الثقة بنفسي وأشعر أنّي أفشل إنسانة!!

السلام عليكم ورحمة الله لا أستطيع الثقة بنفسي وأشعر أنّي أفشل...

أ.ملك بنت موسى الحازمي1643
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

السلام عليكم،،،

امراة تشتكي من زوجها فهو يضربها ضربا مبرحا...

قسم.مركز الاستشارات1643
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

انا تقريبا من 9 شهور عند اهلي صارت مشاكل مع زوجي انه يشرب الحشيش...

قسم.مركز الاستشارات1643
المزيد

أخي يضيع حياته بسبب الإدمان!
الاستشارات الاجتماعية

أخي يضيع حياته بسبب الإدمان!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أمّا بعد أشكركم لموقعكم الرائع...

مها زكريا الأنصاري1644
المزيد

المشكلة أنّ الفتاتين غير متقبّلتين فكرة أنّ والدهما متزوّج!
الإستشارات التربوية

المشكلة أنّ الفتاتين غير متقبّلتين فكرة أنّ والدهما متزوّج!

السلام عليكم . .
متزوّجة منذ سنتين من رجل مطلّق ولديه بنتان
عمرهما...

أروى درهم محمد الحداء 1644
المزيد

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!
الاستشارات الاجتماعية

أختي تعتبر فتاة مغرورة نوعا ما!

السلام عليكم ..
أنا الأخت الكبرى لعائلة متعلّمة متركّبة من...

أماني محمد أحمد داود1644
المزيد