الاستشارات الاجتماعية » قضايا الخطبة


27 - ذو القعدة - 1435 هـ:: 22 - سبتمبر - 2014

خطيبي يسألني أحيانا عن جسمي وعن أمور خاصة!


السائلة:كريمة خ

الإستشارة:علي بن مختار بن محمد بن محفوظ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أنا أريد أن أستشيركم في موضوع..
أنا مخطوبة من شهر وزواجي ما زال بعد شهرين، وخطيبي دائما يهاتفني في الهاتف ويهتم بي.
وقد أخبرته من الأول ألا يتحدث معي على أمور الجنس؛ لأنها تفقد الاحترام والحب بين المخطوبين.
إلا أنه يسألني أحيانا على جسمي وعلى أمور خاصة!
أريد أن أعرف إذا كانت هذه أشياء عادية أم إنها لا تجوز شرعا.
ويخبرني دائما أنه يريد احتضاني، وأنه مشتاق إلي كثيرا.
هل أنا جعلته أتمادى أم ماذا؟
أرجوكم أرجو الإفادة.


الإجابة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد::schemas-microsoft-com:office:office" />
أسأل الله تعالى أن يوفقك للوصول إلى الإجابات الصحيحة لهذه الأسئلة أو لهذا الموضوع، ونسأله تعالى أن يوفقنا للهدى، وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه، ونسأله سبحانه أن يرينا الباطل باطلا، ويرزقنا اجتنابه.
أولا: معرفة حكم الشرع في أحكام المخطوبين:
الحرص على معرفة الحق: من المؤكد أن سؤال السائلة عن حكم الإسلام في مدى أو حكم العلاقة بينها وبين خطيبها، يدل على حرصها للوصول للحق، وإن شاء الله اتباعه، والحمد لله أنها استنتجت بالعقل الراجح الحكم، وشعرت أن ما يسأل عنه خطيبها غير جائز شرعا، وكأنها تريد أن تتأكد.
 وفعلا الحكم الذي وصلتِ إليه بعقلك هو الصحيح، فلا يجوز التساهل بين المخطوبين، ففترة الخطوبة، وقبل عقد النكاح (أو عقد القران) هي فترة  لإجراء الاختبار، والتعارف بين العائلتين، ويجوز للخطيب أن يرى من  المخطوبة وجهها وكفيها، ويجلس معها في حضور محرم منها، ويكون رجل بالغ عاقل  مميز.
وبعض الناس يتأثر بالغزو الفكري مثل: ما ينتج في الأفلام، أو ينتشر في المسلسلات من التساهل بين المخطوبين لدرجة كبيرة، وبعض الناس لا يتأثر بذلك، و يتبع الشرع الذي يتوافق مع العقل السليم الراجح، وأيضا ينسجم مع العادات والتقاليد الصحيحة.
وينبغي أن نعلم أن الأصل في هذا الموضوع أن نستمد هذه الأحكام من الشرع، بل ويجب أن نستمد جميع علاقاتنا من الشرع، وليس من العرف أو العادات أو التقاليد، ويمكن أن تأتي العادات في المرتبة الثانية بعد الشرع، وإن خالفت العادات الشرع فلا بد أن نقدم الشرع.
وحكم الشرع واضح في هذه المسألة كما سبق وبينت، وأيضا أوضح العلماء الذي شرحوا الحكم، وتوجهوا بالنصح للمخطوبين في ماهية العلاقة بين الخطيب وخطيبته، وبينوا وحذروا وأكدوا أن  فترة الخطبة ليست محطة لتفريغ الشهوات والعواطف بين المخطوبين، سواء أكان هذا عن طريق الكلام، أو الفعل، أو غير ذلك، ولا يجوز تبادل الكلمات التي تثير العواطف، وتحرك الشهوات، وحتى إذا صرح بعض أولياء الأمور للخطيب أن يتكلم بالهاتف مع مخطوبته، وعلى الرغم من أن هذا فيه تساهل، لكن ينبغي أن يشترط أن يكون الكلام متحفظا وعند الحاجة فقط، ومقتصرا على الاطمئنان حول موضوعات ترتيب إجراءات العرس، و لا يجوز الكلام عن الحب أو أي كلام غير جائز.
فالحديث بين المخطوبين حديث جاد، أو كما سماه الله تعالى (وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا)الأحزاب 32، فليس هو حديث الحبيبين، أو العاشقين، وليس فيه كلمات الغزل، ولا كلمات الحب والعشق، فضلا عن الألفاظ التي تكون بين الزوجين. فالخطبة لا تحل حراما، ولا تقرب بعيدا، ولا تهدم السدود، ولا تزيل الحدود.
ثانيا: أسئلة خطيبك غير جائزة بالتأكيد:
وسؤال خطيبك عن أمور تخص جسمك، أو يخبرك عن مشاعره وحبه، واشتياقه وأنه يريد أن يحتضنك، فهذا الكلام غير جائز، ويثير شهوة الخطيب، ويمكن أن يثيرك أنت أيضا ويحرك الشهوات، وقد يريد من هذا أن يمهد لأمر قد لا تحمد عواقبه، و بهذا يتبع خطوات الشيطان، ويتدرج في الوصول للحرام، فاحذري، وأنصحك بقطع الكلام تماما مع هذا الخطيب لاحترام الشرع، ولعدم التمادي في الإثارة، والتي قد توصل للحرام، وأنتم في فترة الخطبة، وهي لها خصائصها، وله هدف محدد. 
ثالثا: الهدف من فترة الخطبة:
     فالخطبة للتأكد من صلاحية الخطيب، ومعرفة قدراته أو مؤهلاته أو تحمله للمسؤولية، فهي فترة للتروي والتريث والتمهل لاتخاذ القرار الصحيح في إتمام الزواج أم لا، فهي فترة للاختبار، والاستشارة والاستخارة، وللمدارسة والمكاشفة حتى يمضي الشخص ويقرر إتمام الزواج.
     ثم إذا شعر الخطيب وخطيبته بأن حواسهما تنازعهما نحو الحرام، وأن الوئام أصبح حبا لا يقاوم، وأن هذه العاطفة القلبية أصبحت تتمشى في جوانب النفس، وتترسم على الجوارح: عليهما حينئذ أن يعجلا بالعقد، وإتمام الزواج وتيسير تكاليفه، ويمتنعا عن الجلوس تماما حتى في وجود المحرم.
من أقوال الفقهاء: وقد جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية:-  لا يجوز للخاطب أن يمس وجه المخطوبة ولا كفيها وإن أمن الشهوة ؛ لما في المس من زيادة المباشرة ؛ ولوجود الحرمة وانعدام الضرورة والبلوى. و لم يشترط الحنفية والمالكية والشافعية لمشروعية النظر أمن الفتنة أو الشهوة أي ثورانها بالنظر، بل قالوا: ينظر لغرض التزوج وإن خاف أن يشتهيها، أو خاف الفتنة؛ لأن الأحاديث بالمشروعية لم تقيد النظر بذلك. واشترط الحنابلة لإباحة النظر أمن الفتنة. وأما النظر بقصد التلذذ أو الشهوة فهو على أصل التحريم. والله أعلم.
 ويحل للخاطب أن يجلس مع مخطوبته في وجود محرم فقط، ويكون رجلا بالغا عاقلا، وعندما يتكلم معها في وجود محرم، يتكلم معها في حدود ما يسمح به العرف المنضبط بالشرع، حيث إنها ما زالت أجنبية عنه حتى يعقد عليها.
ما لا يجوز للخطيب: ولا يجوز أن يخرج الخطيب مع خطيبته بمفرده، ولا يجوز أيضا أن  يختلي بها أثناء الخروج، وإن كان الأصح عدم الخروج أيضا؛ لأن الشرع الحكيم اعتبر المخطوبة أجنبية عن خطيبها؛ لأنه قد يتركها في أي لحظة، إذا وجد أن الصفات المرغوبة فيها أو التي يبحث عنها غير متوفرة، أو تأكد أنها غير ذات دين، وهو يقدم الدين والأخلاق على الحسب والنسب، وعلى الجمال والمنصب والجاه، كما هي وصية رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم:" فاظفر بذات الدين تربت يداك"، والمخطوبة أيضا يمكن لها أو لأهلها أن يفسخوا الخطبة إذا وجدوا أن صفات الخطيب لا تناسبهم، أو لم يتم التوافق بين العائلتين، أو لم يحدث الانسجام بين الطرفين، فكيف لو تساهلت الفتاة المخطوبة، وفعلت أشياء مخالفة للشرع، من تبادل الغزل أو الغرام أو الخلوة مع الخطيب ثم انتهت العلاقة في لحظة، ألا يؤثر ذلك على سمعتها؟
  ومن الأحكام المهمة أن للخاطب أن يرى من مخطوبته وجهها ويديها حتى يتبين ملامحها، ليكون أدعى إلى القبول بينهما، وأنفى للجهالة، ولا مانع من النظر بشهوة أثناء تعرفه عليها، كما قال الإمام النووي، وله أن يعيد النظر ويكرره، حتى يكون على بينة من أمره، فإذا رضي بها وأعجبته، فلا يجوز له أن ينظر إليها بشهوة، لأنها أجنبية عنه، وإنما يجوز أن ينظر إليها كما ينظر إلى بقية نساء المسلمين بلا ريبة ولا شهوة ولا تلذذ.
رؤية المخطوبة في السنة: فإذا رغب الخاطب في رؤية مخطوبته, فلا بأس في أن ينظر إلى ما يظهر غالباً كوجهها وكفيها بدون خلوة, فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا خطب أحدكم المرأة, فإن استطاع أن ينظر منها إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل" (رواه أبو داود، و أحمد، والحاكم، وصححه، وصححه الألباني). والأولى في النظر أن يكون قبل الخطبة بعد العزم على النكاح – إذا غلب على ظنه إجابته – حفظاً لمشاعر المرأة وكفّاً لكلام الناس في حال عدم رغبته في المرأة.
 وهذه الضوابط الخاصة بالمخطوبين: أمر شرعي ويتناسب أيضا مع العرف السليم، والعادات الرصينة؛ بل ومع التدرج المطلوب في نجاح العلاقة الزوجية مستقبلا.
 رابعا: فترة الخطوبة لها أحكامها ورونقها:
غالبا يكون الخطيب متعجلا للكلام مع خطيبته عن المشاعر والحب، وغير ذلك، ولكن الشرع يحكم العلاقة، ونؤكد عليه أن يحترم أحكام الشرع، وهي متوافقة مع العقل الراجح والعرف السليم، ثم تأكدنا من خلال التجارب السابقة أن فترة الخطبة إذا تم فيها مراعاة الشرع، فسوف يكون لها ذكريات طيبة،  ففترة الخطبة لها رونقها وحلاوتها، ولها طبيعتها المتحفظة، والتي تعتبر فترة اختبار أو تجربة، وتختلف عن فترة ما بعد عقد الزواج، وهذه لها أحكام خاصة، وتختلف عن فترة ما بعد الدخول بالزوجة، فكل فترة لها طعم خاص، وذكريات خاصة، أما تساهلت المخطوبة وتعاملت مع خطيبها كأنها معقود عليها، فلا فرق ستشعر به إذا كتب عليها وصارت زوجة غير مدخول بها، فهذه الفترة لها مذاقها وطعمها ويحدث فيها المزيد من التفاهم والانسجام، ويزيد الاشتياق وإذا تساهلت في فترة العقد وقبل الدخلة، فسوف لا يكون هناك طعما للحياة الزوجية بعد الدخلة، إذا فعلا الزوجان كل شيء قبل الدخول الرسمي، فكل فترة لها حلاوتها، ولها طعم خاص وذكريات تحفر في الذاكرة، ولا تنسى.
خامسا: الرجاء الصبر حتى يتم الزواج: ثم لم يتبق على إتمام الزواج سوى شهرين، فأرجو أن تصبرا، وإذا لم يتفهم خطيبك هذه الأحكام، فيمكن أن تطلبي من شخصية مؤثرة عليه، أو تطلبي من ولي أمرك، أو توصيه بهذا الأمر، أو يمكنك أن تختاري شخصا من أهلك بأن يوصي أو يأمر خطيبك بأن يبتعد عن الكلام بالهاتف تماما إلا للضرورة وبكلام جاد، وعليكما أن تبتعدا عن كل ما يثير الشهوة، ويحرك الغريزة، ويؤكد على خطيبك أن يلتزم بحكم الشرع.
 ونسأل الله تعالى لكما التوفيق والسداد.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:88483 | استشارات المستشار: 161

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    كيف أنقذ أهلي؟
    الدعوة في محيط الأسرة

    كيف أنقذ أهلي؟

    د.قذلة بنت محمد بن عبد الله القحطاني 21 - ربيع أول - 1424 هـ| 23 - مايو - 2003

    الدعوة في محيط الأسرة

    كيف أحبب أختي في الصلاة؟

    هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )8454




    استشارات محببة

    منذ الطفولة وأنا شخصيّة أميل إلى الاكتئاب و الوسواس !
    الاستشارات النفسية

    منذ الطفولة وأنا شخصيّة أميل إلى الاكتئاب و الوسواس !

    السلام عليكم و رحمة الله أنا فتاة أبلغ من العمر إحدى وثلاثين...

    مريم محمد البحيري1622
    المزيد

    لا أستطيع أنا أنسى لأنهم عاملوني معاملة أطفال !
    الاستشارات الاجتماعية

    لا أستطيع أنا أنسى لأنهم عاملوني معاملة أطفال !

    السلام عليكم ورحمة الله أختي في الشهر الثاني عشر الماضي كانت...

    رفعة طويلع المطيري1622
    المزيد

    هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)
    الأسئلة الشرعية

    هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)

    السلام عليكم ورحمة الله.. سؤالي إلى الدكتوراه رقية المحارب.....

    د.رقية بنت محمد المحارب1623
    المزيد

    أصبحت أفكّر في أن أرحل من بلدي خوف من الفضيحة!
    الاستشارات الاجتماعية

    أصبحت أفكّر في أن أرحل من بلدي خوف من الفضيحة!

    السلام عليكم .. أنا فتاة أبلغ من العمر 28 سنة عندي ماض سيّئ...

    مها زكريا الأنصاري1623
    المزيد

    مكرر سابقا
    الأسئلة الشرعية

    مكرر سابقا

    تقدم لي شاب متدين ومتعلم ويشتغل وجلسنا في منزلنا وارتحت له كثيراً...

    قسم.مركز الاستشارات1623
    المزيد

    عندما يكلّمه أحد لا يجيبه أبدا ولا يلعب مع الأطفال !
    الإستشارات التربوية

    عندما يكلّمه أحد لا يجيبه أبدا ولا يلعب مع الأطفال !

    السلام عليكم ورحمة الله
    أنا متزوّج ولي طفل عمره أربع سنوات...

    د.محمد بن عبد العزيز الشريم1623
    المزيد

    كيف أجعل زوجي يحبّني كما أحبّ زميلته وأكثر ؟!
    الاستشارات الاجتماعية

    كيف أجعل زوجي يحبّني كما أحبّ زميلته وأكثر ؟!

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أنا متزوّجة منذ عام و قبل...

    أماني محمد أحمد داود1623
    المزيد

    أرغب في تعديل اسمي الشخصي لأنّه اسم محرج !!
    الاستشارات الاجتماعية

    أرغب في تعديل اسمي الشخصي لأنّه اسم محرج !!

    السلام عليكم ورحمة الله
    أرغب في تعديل اسمي الشخصي لأنّه اسم...

    أ.جمعان بن حسن الودعاني1623
    المزيد

    أنا مزاجيّة بشكل مبالغ فيه وملولة أيضا!
    الاستشارات النفسية

    أنا مزاجيّة بشكل مبالغ فيه وملولة أيضا!

    السلام عليكم ورحمة الله مشكلتي في نظري صعبة ، لكنّي أؤمن أنّ...

    أ.عبير محمد الهويشل1623
    المزيد

    كيف أستطيع تطوير نفسي وتدارك أخطائي ؟!
    الاستشارات النفسية

    كيف أستطيع تطوير نفسي وتدارك أخطائي ؟!

    السلام عليكم ورحمة وبركاته... أنا في التاسعة عشرة من عمري خجولة...

    أ.ملك بنت موسى الحازمي1623
    المزيد