الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


06 - شعبان - 1430 هـ:: 29 - يوليو - 2009

أمي تشتم! و أختي تضرب!


السائلة:رانيا ت م

الإستشارة:هدى محمد نبيه

أمي تشتم! و أختي تضرب!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
 مشكلتي هي أمي فهي تكرهني بشدة، وتحب أختي الكبرى جدا لأنها تساعدها في أعمال المنزل أكثر مني.
 فأنا أعمل بوظيفة شاقة جدا تجعلني أصل للمنزل في وقت متأخر وأكون مرهقة جدا، لكني في أيام الأجازة أساعدها.
 لكن أمي لا تقدر ذلك وهي تكرهني بسبب ذلك!
 أما أختي ـ حسبي الله ونعم الوكيل فيها ـ فهي عصبية جدا وترى أمي تعاملني بقسوة فأجد أختي تعاملني بقسوة أيضا إلى حد أن أختي تضربني ضربا مبرحا يترك كدمات شديدة ودماء في جسدي!
 وترى أمي هذا الموقف ولا تعاتبها؛ بل العكس تشتمني بشدة جدا جدا عندما أبكي أثناء ضرب أختي لي!
 ماذا أفعل وهل يمكن أن يرى إنسان إنسانا آخر يتلقى ضربا مبرحا ولا يحاول إنقاذه؟  فذات مرة كانت أختي أن تفتح رأسي بمروحة وأمي تتفرج ولا تقول لها شيئا!
ماذا أفعل وأحيانا كثيرة أظل لا أتحدث مع أحد لمدة أسبوع لأن كل حديث مع أمي شتائم وقسوة! ومع أختي ضرب ماذا افعل؟


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
ابنتي الحبيبة رانيا:
 طهَّر الله قلبك، وزرع الحب والود بينك وبين أختك وأمكِ، و وفقكِ الله لبرها، فرسالتك لنا تبين مدى حرصك واهتمامك على أرضاء والدتك فجزاكِ الله خيرا على هذا الاهتمام.
غاليتي: اعلمي أن الإنسان مبتلى في هذه الدنيا، فهي دار اختبار وابتلاء، لكن الموفق من هداه الله لاغتنام الابتلاء والخروج منه بالأجر، والاستفادة منه لبقية حياته.
ورد في حديث النبي – صلى الله عليه وسلم – "ما نزل بلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة" فعليكِ التفتيش في نفسك. هل من ذنب تصرين عليه، سواء في سرك أو علنك؟ ذنب يحتاج منك لتوبة وعودة واستغفار وإقلاع ، فكل إنسان أعلم بنفسه، واعلمي أنكِ بشر وكل بني آدم خطاء، وخير الخطاءين التوابون، فألزمي الاستغفار؛ ليجعل الله لك من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً.
ابنتي الحبيبة:
 قد تكون هناك أمور لم تفصحي عنها، أدت إلى هذا النفور وإلى هذا البعد وإلى عدم الاحترام وإلى التفرقة بينك وبين أختك، قد تكونين لا تعلمي بهذه الأمور أو تتغافلين عنها، فحاولي قبل أي شيء مراجعة تصرفاتك مع أختك ووالدتك عساكِ تجدين ما يبرر تصرفهما تجاهك، فليس من المنطقي أن يكون تصرفهم المبالغ فيه تجاهك ناجم فقط عن عدم مشاركتك للشؤون المنزلية ، كما أنصحك بإتباع هذه الخطوات علها تصلح ما فسد بينك وبين والدتك وأختك: 
1 - الاستعانة بالرب العظيم الجليل القدير الذي إن قال للشيء كنْ فيكون، فافزعي إلى الله واشكي إليه همك و ما يقع عليك من الظلم، فقد قال صلى الله عليه سلم: (ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهنَّ: دعوة المظلوم، ودعوة الوالد لولده، ودعوة المسافر) أخرجه الترمذي في سننه. فاجعلي من الفزع إلى الله جل وعلا سبيلاً تنتصرين به على من ظلمك، فإن الله تعالى يقول: { وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ }، وقال صلى الله عليه وسلم: (واتقِ دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب) والحديث متفق عليه.

2 - لا ندعوك إلى الصبر على الأذى فحسب، بل والإحسان إلي أمكِ كذلك، ومقابلة السيئة بالحسنة امتثالا لأمر الله جل وعلا: (وبالوالدين إحسانا ).
3 - حاولي تهوين الأمر في نفسك؛ حتى يمكنك التغلب عليه؛ لأنك إن عظمته في نفسك أحسست أنك غريقة، ولا يمكنك الخروج من وضعك.
4 - حاولي البحث عن تلك الأسباب التي أدت إلى الفرقة والنفور بينك وبين أمك، حاولي قدر استطاعتك أن تتذكري الأشياء الطيبة التي قدمتها لك أمك طوال حياتك السابقة، والتي ربما لن تشعري بمدي صعوبتها إلا بعدما تصبحين "أما" مثلها، وتجربين (وهن) الحمل، و(آلام) الولادة ، و(مشقة) الرضاعة، والتربية والحضانة والتمريض والسهر والمذاكرة و..و..و..
5 - تذكري أنه لا توجد أم  تكره ابنتها، ولكن هناك أم تعبر عن الحب بشكل خاطئ، فهي ربما رأت فيك من (الصفات) ما دفعها للقسوة عليك، وتصورت أن هذا مفيد لك، أو ربما رأت من (الطباع) ما هو مختلف عن التصور المثالي الذي تحلم به لابنتها، فحاولت –بجهل- الوقوف أمام هذه الطباع.
6 -  وأعتقد أن أمك ليست في كوكب آخر يا ابنتي وإنما أمك قريبة منك في نفس البيت، فمن الممكن أن تطلبي منها جلسة خاصة بينك وبينها بعيدًا عن أختك وتبدئين تقولين (أنا ألاحظ كذا وكذا يا أمي ما السبب؟) وتحاولين أن تتبسطي معها ولكن بدون عصبية وبدون غضب أو نرفزة وبدون إساءة أدب وبدون رفع صوت، وإنما بالتواضع الجم وبالأدب الشديد، لأن هذه أمك التي أوصانا بها الإسلام ثلاث مرات حين سأله رجل: (من أحق الناس بحسن صحابتي يا رسول الله؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أبوك)، وإذا لم تستطيعي ذلك مباشرة فمن الممكن أن تعرضي الأمر على الوالد وأن تطلبي رأيه في هذا الأمر، لاحتمال أنه يتكلم مع أمك بعيدًا عنك، وغالبًا هذا هو الذي يحدث ، وقد يكلمها أمامك حتى يهدئ من هذه الثورة ويقلل من هذه الحدة، وإذا لم يكن الوالد موجود فيمكنك الاستعانة بأحد من أقارب والدتك المقربين إلى نفسها، أو إحدى صديقاتها المقربات إليها لتكون لك سفيرة ومتحدثه تنقل لوالدتك ما تعانينه من ألم وحزن.
7 - استصحبي الابتسامة دائماً في كل شؤونك، وبالأخص حين تعاملك مع والدتك الغالية، تحلَّي بروح الدعابة ، تُشير بعض الدراسات:(أن روح الدعابة وسيلة عُظمى للتصدي للضغوطات والقلق، كما أنها تشعرك بمزيد من الرضا عن حياتك)، ويقول بعض علماء النفس (عندما يأخذ الشخص كل الأمور بجدية تتغير حالته المزاجية وأسلوبه في الكلام ونبرة صوته، بل وإشاراته مما يجعله حادَّ الطباع، وقاسياً، مما يزيد الفجوة بينه وبين الآخرين) .إنَّ الابتسامة رسول سلام ومحبَّة، وعلامة على التقارب القلبي بينك وبين والدتك، وسبب من أسباب تخفيف الضغوط والتوتر عليكما، ثم ضعي فاصلاً حديدياً بينكما وبين المشكلات، لا تقبلي أن يَتَطَوَّر أي موقف معها إلى مالا تريدين، فإن لاحت السلبية في حديثكما، اعتذري بهدوء، وقَبِّلي رأسها، واطلبي منها إكمال الحديث في وقت لاحق، أو أشركي من تثقين في حكمته لمشاركتكما هذه المسألة.
8 - ابدئي بالخير، ولا تنتظري مقابلا فوريا، ولكن انتظري خيرا واسعا على المدى البعيد، فحاولي أن تقدمي لأختك ووالدتك بعض الهدايا أو أن تتعاملي معهما بطريقة أخرى وأن تدخلي على قلبهما شيئا من السرور أو تغيري في نمط سلوكك وحياتك، لاحتمال أن يكون هذا أيضًا دافعا لأن تتغيرا معكِ ، تذكري دائما الثواب العظيم الذي سيمنحك الله تعالي إياه عندما تحسنين معاملة والدتك وأختك ، وتخيلي البركة التي ستحيط بك في الدنيا والآخرة ، فالرسول صلي الله عليه وسلم قد بشر بأن بر الوالدين وحده سبب لدخول الجنة.
أخيرا ابنتي الحبيبة:
 أرى أن الدعاء والاجتهاد فيه مع الصبر من أهم العوامل التي تحدث التغيير، حتى وإن كان التغيير بطيئًا أو بعد فترة طويلة، إلا أنه سوف يحدث بإذن الله، وإذا لم تكوني قد تزوجت فسألي الله تعالى أن يمنَّ عليك بزوج صالح، نسأل الله أن يعينك على أن تكوني زوجة فاضلة وأمًّا صالحة تتحاشين هذه الأخطاء التربوية وتربين أبناءك تربية تسرك في الدنيا والآخرة.



زيارات الإستشارة:4459 | استشارات المستشار: 345


استشارات محببة

منذ الطفولة وأنا شخصيّة أميل إلى الاكتئاب و الوسواس !
الاستشارات النفسية

منذ الطفولة وأنا شخصيّة أميل إلى الاكتئاب و الوسواس !

السلام عليكم و رحمة الله أنا فتاة أبلغ من العمر إحدى وثلاثين...

مريم محمد البحيري1622
المزيد

لا أستطيع أنا أنسى لأنهم عاملوني معاملة أطفال !
الاستشارات الاجتماعية

لا أستطيع أنا أنسى لأنهم عاملوني معاملة أطفال !

السلام عليكم ورحمة الله أختي في الشهر الثاني عشر الماضي كانت...

رفعة طويلع المطيري1622
المزيد

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)

السلام عليكم ورحمة الله.. سؤالي إلى الدكتوراه رقية المحارب.....

د.رقية بنت محمد المحارب1623
المزيد

أصبحت أفكّر في أن أرحل من بلدي خوف من الفضيحة!
الاستشارات الاجتماعية

أصبحت أفكّر في أن أرحل من بلدي خوف من الفضيحة!

السلام عليكم .. أنا فتاة أبلغ من العمر 28 سنة عندي ماض سيّئ...

مها زكريا الأنصاري1623
المزيد

أشعر بثقة كبيرة في رأيي ونظرتي للأمور من حولي!
الاستشارات النفسية

أشعر بثقة كبيرة في رأيي ونظرتي للأمور من حولي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أريد نصيحتكم ورأيكم جزاكم...

رانية طه الودية1623
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

تقدم لي شاب متدين ومتعلم ويشتغل وجلسنا في منزلنا وارتحت له كثيراً...

قسم.مركز الاستشارات1623
المزيد

لا أثق في تصرّفاتي وكلامي  بسبب التردّد!
الاستشارات النفسية

لا أثق في تصرّفاتي وكلامي بسبب التردّد!

السلام عليكم ..
انقطعت عن الدراسة في المتوسّط والثانوي ،...

د.أحمد فخرى هانى1623
المزيد

عندما يكلّمه أحد لا يجيبه أبدا ولا يلعب مع الأطفال !
الإستشارات التربوية

عندما يكلّمه أحد لا يجيبه أبدا ولا يلعب مع الأطفال !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا متزوّج ولي طفل عمره أربع سنوات...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم1623
المزيد

يقول إن تزوّج سوف يخون زوجته ويظلّ معي ما العمل ؟!
الاستشارات الاجتماعية

يقول إن تزوّج سوف يخون زوجته ويظلّ معي ما العمل ؟!

السلام عليكم ورحمة الله أحببت شخصا منذ ثماني سنوات وبنيت جميع...

رفيقة فيصل دخان1623
المزيد

خطيبي ليس الرجل الذي كنت أحلم به لا شكلا ولا تفكيراً !
الاستشارات الاجتماعية

خطيبي ليس الرجل الذي كنت أحلم به لا شكلا ولا تفكيراً !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مخطوبة من أحد أقاربي ولم...

أماني محمد أحمد داود1623
المزيد