صحتك في المشي

بوابة الصحة » رجيم وتخسيس » نصائح للرجيم
11 - جماد أول - 1425 هـ| 29 - يونيو - 2004


يقع الكتاب في 172 صفحة من القطع المتوسط، ويحوي سبعة فصول، وقدم للكتاب الأستاذ الدكتور محمد بن أحمد الرشيد، وزير التربية والتعليم السعودي.

يبدأ الكتاب بعرض تاريخ المشي كنشاط بدني طبيعي ولد مع الإنسان ومارسته البشرية في مختلف عصور التاريخ الإنساني، وورد في قصص الأنبياء. كما يعرض لما ورد عن المشي في القرآن والسنة والأثر.

يستعرض الكتاب تراجع هذه المقدرة الطبيعية لدى الإنسان، حيث لم يكن الإنسان في تاريخه أكثر خمولاً وأقلّ حركة منه في السنوات الخمسين الأخيرة. ثمَّ يستعرض ما ترتب على ذلك الخمول من تزايد ما يسمى "أمراض النمط المعيشي" مثل السمنة وداء السكري وتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم وهشاشة العظام والسرطانات وغيرها. كما يورد العلاقة بين ظهور تلك الأمراض وظاهرة ضعف النشاط البدني على مستوى العالم، وعلى المستوى المحلي، في الوقت الذي ارتفع فيه معدل ما يستهلكه الفرد على مستوى العالم يومياً من السعرات الحرارية.

يستعرض الكتاب الآثار المفيدة للنشاط البدني على مستوى أعضاء وأجهزة الجسم، مثل القلب والرئتين والعضلات والجهاز الهضمي والدماغ ونظام المناعة والصحة النفسية. ثم يعرض أكثر من فائدة على الصحة العامة مثل إطالة العمر (بإذن الله) والمحافظة على الوزن ورفع الطاقة والشعور بالسعادة والوقاية من أمراض القلب وتقوية الذاكرة وتحسين الأداء الجنسي وتربية روح الالتزام. ويورد لذلك العديد من الدلائل والمراجع والأبحاث العلمية التي أوردت هذه الفوائد.

في الفصل الثاني من الكتاب يبرر المؤلف لماذا اختار المشي من بين الرياضات، حيث أورد الكثير من المبررات المنطقية والعملية، وتوجهات المنظمات الصحية والجمعيات العلمية في العديد من التخصصات في التركيز على رياضة المشي، كما يستعرض الجهود الدولية الموجهة لتشجيع رياضة المشي.

في الفصل الخامس يورد المؤلف تحديداً للقدر المطلوب من المشي لتحسين الصحة وطريقة المشي ومدته والأوقات الأنسب له، مع التفصيل حول الملابس الأنسب للمشي، وكيف يكون وقت المشي متعة يمكن أن يستغل خلالها الوقت قدر الإمكان. ثمَّ يعرض العديد من النصائح لاكتساب عادة المشي والسبل التي توفر أفضل فرصة للانتظام.

في الفصل السادس استكتب المؤلف بعض الشخصيات المشهورة في المجتمع السعودي من الذين انتظموا على عادة المشي، استعراضها خلالها خبراتهم الشخصية وكيف اكتسبوا هذه العادة والفوائد التي وجدوها في المشي وما ينصحون به القراء. حيث نشر المؤلف في هذا الفصل تجربة كل من وزير التربية والتعليم الأستاذ الدكتور محمد بن أحمد الرشيد، والدكتور أحمد بن محمد علي رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، والدكتور زهير بن أحمد السباعي أستاذ طب الأسرة والمجتمع وعضو مجلس الشورى، والدكتور دحام بن إسماعيل العاني أمين عام المجلس العلمي في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالرياض، إضافة إلى خبرة المؤلف الشخصية في هذا المجال.

في الفصل السابع والأخير ناقش المؤلف بعض المفاهيم الخاطئة المنتشرة عن المشي، وتناولها بالنقاش، وأورد العديد من الأفكار التي تؤدي إلى نشر ثقافة المشي في المجتمع. كما أورد اقتراحات عملية قليلة الكلفة لإقامة مضامير المشي في المدن؛ لما لها من دور كبير في نشر وتشجيع ممارسة رياضة المشي في المجتمع.

يخلص المطلع على الكتاب إلى أنَّ ضعف النشاط البدني ظاهرة عالمية من أسوأ ما أفرزته النقلة التقنية السريعة، لم ينج منه في مجتمعنا إلا أقلّ القليل من الناس، مما تسبب في العديد من المشكلات الصحية المؤثرة على صحة الفرد والمجتمع.

وهذا الكتاب يعرض مراجعة للمشي كوظيفة طبيعية فقدها الإنسان في هذا العصر. كما يعرض أسراراً جديدة وليست مشهورة عن رياضة المشي، وخلاصة للعشرات من الأبحاث العلمية حول فوائده الصحية، وأفكاراً لنشر ثقافة المشي في المجتمع.

الجميع بحاجة لاكتساب عادة المشي كرياضة منتظمة، كما يحتاجون الحافز لاكتساب هذه العادة، وهذا الكتاب يقدم البصيرة العملية للبدء والاستمرار.

ملحوظة: يوزع الكتاب في الرياض في المكتبات الآتية: (جريرـ العبيكان ـ تهامة ـ الرشد).



 *استشاري طب الأسرة والمجتمع



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...