إمام أهل زمانه!

واحة الطفولة » واحة المعلومات
07 - شعبان - 1431 هـ| 19 - يوليو - 2010


1

حديثنا اليوم يا أبنائي عن عالم جليل من علماء المسلمين، وفقيه من أعظم فقهائهم قال عنه سفيان بن عيينة رحمه الله : "إنه إمام أهل زمانه".

هو الإمام الأوزاعي  أبو عمرو عبد الرحمن بن عمرو الأَوْزَاعِيّ، و سميت عائلته بهذا الاسم نسبة إلى قرية الأوزاع، وهي من قرى دمشق كما ذكر الإمام البخاري رحمه الله.  

وُلِد عبد الرحمن الأوزاعي في بَعْلَبَكَّ سنةَ 88هـ ونشأ في البقاع، ثم انتقل إلى بيروت.  

وكان يتيما  تربى في حجر أمه، التي أحسنت تنشئته على السلوك القويم والأدب العظيم.

فجزاها الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

يقول العباس بن الوليد: "ما رأيت أبي يتعجَّب من شيء في الدنيا، تعجبه من الأوزاعي.

فكان يقول: سبحانك ربي تفعل ما تشاء! كان الأوزاعي يتيماً فقيراً في حجر أمه، تنقله من بلدٍ إلى بلدٍ، وقد جرى حكمك فيه أن بلَّغته من العلم والأدب ما بلغ

قال الابن: يا أبتِ ألهذه الدرجة بلغ الأوزاعي؟!

قال الأب: يا بني! عجزت الملوك أن تؤدب أنفسها وأولادها أدبَ الأوزاعي في نفسه".

تتلمذ الأوزاعي على يد التابعين الكبار مثل: عطاء بن أبي رباح، والزهري، و يحي بن أبي كثير، وغيرهم رحمهم الله تعالى.

وكان من تلامذته المعروفين فيما بعد: الإمام مالك، وسفيان الثوري، وشعبة بن الحجاج، وعبد الله بن المبارك رحمة الله عليهم جميعا.

أفتى رحمه الله في سبعين ألف مسألة من مسائل العلم، وخلف عددا من المؤلفات انتفعت بها الأمة من بعده أشهرها: كتاب السنن في الفقه، و كتاب السير، و كتاب المسند.

 حجَّ مرةً فدخل مكة وسفيان الثوري آخذ بزمام جمله، ومالك بن أنس يسوق به وهو يقول: أفسحوا للشيخ. حتى أجلساه عند الكعبة، وجلسا بين يديه يأخذان عنه العلم.

 كما كان الأوزاعي رحمه الله مجتهدا في طاعة الله وعبادته يقول الوليد بن مسلم: "ما رأيت أحدًا أشدَّ اجتهادًا من الأَوْزَاعِيِّ في العبادة".  

وقد كان الأوزاعي رحمه الله شجاعا في الحق لا يخاف في الله لومة لائم.

لما دخل إلى دمشق عبد الله بن علي (عمُّ السفاح و أحد ولاة العباسيين الأشداء)، وقد أجلى بني أُمية عن الشام وأحدث فيهم مقتلة عظيمة، طلبَ عبد الله الإمام الأوزاعيَّ ليعرف إن كان مناصرا لبني العباس أم لا؟

 قال الأوزاعي: فتفكَّرتُ، ثم قلت: لأَصْدُقَنَّه، واستبسَلتُ للموت.

قال عبد الله: ما ترى فيما صنعنا من إزالة أيدي أولئك الظلمة عن العباد والبلاد (يقصد بني أمية) ؟ أجهادًا ورباطًا هو؟

قال الأوزاعي: أيها الأمير، سمعت يحيى بن سعيد الأنصاري يقول، سمعت محمد بن إبراهيم التيمي يقول، سمعت علقمة بن وقاص يقول، سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى... الحديث).

قال عبد الله (وكان بيده قضيب ينكت به الأرض من الغيظ): يا أبا عمرو ما تقول في قتل أهل هذا البيت (يعني بني أمية)؟

قال الأوزاعي: حدثني محمد بن مروان، عن مطرِّف بن الشِّخير، عن عائشة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يحلُّ قتل المسلم إلا في ثلاثٍ: ... الحديث".

قال عبد الله (وقد اشتد غيظه): فما تقول في أموال بني أمية؟

قال: إن كانت لهم حلالاً، فهي عليك حرام، وإن كانت عليهم حراماً، فهي عليك أحرمُ، فأمرني، فأُخرجت.

قال الذهبي رحمه الله: "قد كان عبد الله بن عليّ ملكاً جباراً، سفاكاً للدماء، صعب المراس، ومع هذا فالإمام الأوزاعيُّ يصدعه بمرِّ الحق كما ترى، لا كخَلْقٍ من علماء السُّوء، الذين يحسِّنُون للأمراء ما يقتحمون به من الظلم والعَسْف، ويَقْلِبُونَ لهم الباطل حقًّا ـ قاتلهم الله ـ أو يسكتون مع القدرة على بيان الحقِّ".

رحل الإمام الأوزاعي من دمشق، ونزل بيروت مرابطاً بأهله وأولاده وقد بلغ من العمر التاسعة والستين.

وفي يوم الأحد الثامن والعشرين من صفر سنة 157هـ/ توفي إمام زمانه عبد الرحمن الأوزاعي، وسار خلف جنازته خلق كثير، حيث دفن في منطقة تحمل اسمه إلى اليوم وهي منطقة الأوزاعي بجنوب بيروت رحمه الله تعالى، وأسكنه فسيح جناته.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- جئت لأكون |~ - السعودية

26 - شعبان - 1431 هـ| 07 - أغسطس - 2010




قصــه جميــله ورائــعه ،، جزاكم الله خيرا

الله يرحمه ويسكنه فسيح جنآته وجمعنا به مع الرسول صلى الله عليه

وسسلم في جنة الفردوس الأعلى ،، وجميع المسلمين

واتشرف اني أول وحده رديت

لكم ودي ،،

-- نعومه..~ - السعودية

26 - شعبان - 1431 هـ| 07 - أغسطس - 2010




تجننننننن القصة مرة روعة

جزاكم الله خيرا والله يرحمة ويدخلة جنة الفردوس الاعلى

وفيــ النهايهـ في حفظ الرحمن عز وجل

-- ثمار الجنة - السعودية

26 - شعبان - 1431 هـ| 07 - أغسطس - 2010




ما شاء الله قصصة رائعة
وأنتم أروع جزاكم الله خير
رحمة الله وسكنة فسيح جناتة
وجمعنا به مع الرسول صلى الله عليه وسلم
في جنة الفردوس الأعلى ،، وجميع المسلمين
وأخيرا وليس أخراً
إلى اللقاء وفي حفظ الله ورعايته

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...